الأسماء والصفات للبيهقي - من قول المصنف فالق الحب والنوى => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ من أول الحديث 147 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع مسألة من فجر بامرأة هل له أن يتزوجها => كتاب اللعان ۞ نصوص الإمام أبي حنيفة في اتباع السنة وتأسيس مذهبه => مختصر المؤمل في الرد إلى الأمر الأول ۞ من قول المصنف : ومنها العدل والأثر 134 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ قول المصنف : فصل ولله جل ثناؤه أسماء سوى ما ذكرنا والأثر 158 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع باب باب ما جاء في فضل الكلمة الباقية في عقب إبراهيم عليه السلام وهي كلمة التقوى ودعوة الحق لا إله إلا الله من الأثر 180 => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ من باب بعض شبهات المقلدين والرد عليها حتى نهاية الكتاب => مختصر المؤمل في الرد إلى الأمر الأول ۞ باب جماع أبواب اثبات صفات الله عز وجل => الأسماء والصفات للبيهقي ۞ تابع مسألة من فجر بامرأة هل له أن يتزوجها => كتاب اللعان ۞
الأسماء والصفات للبيهقي باب اللعان من سلسلة بدر التمام شرح عمدة الأحكام التوحيد لأبن خزيمة كتاب الزهد لهناد بن السري
القائمة الرئيسية
 
 
البحث
 
البحث في
 
القائمة البريدية
 

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
 
عدد الزوار
  انت الزائر :83040
[يتصفح الموقع حالياً [ 27
الاعضاء :0الزوار :27
تفاصيل المتواجدون
 

الاحتفال بالمولد النبوى

الفتوى
الاحتفال بالمولد النبوى
620 زائر
11-03-2014
د / صبري عبد المجيد
السؤال كامل
نرجوا توضيح حكم الاحتفال بالمولد النبوي وتوضيح ماهى عواقبه واخطاره
جواب السؤال

الحمد لله وبعد، فإن الاحتفال بالمولد النبوي، بدعة حادثة في دين الله تعالي، لا أصل لها، وإنما هو اختراع فيه غلو وتنطع مبني علي الذوق العقلي السخيف والشبهات التى أملاها الشيطان علي أتباعه فحسبوا أنهم علي شيء.

ولو كان ذلك شرعاً لسبقنا إليه الصحابة الكرام رضى الله عنهم، وهم اشد الناس اتباعاً وحباً للنبي صلى الله عليه وسلم، وهذا لم يحدث.

ثم اسأل صناع الموالد من أين لكم هذا؟ وشدد في السؤال عن تاريخ نشأة الموالد وبه يُفض النزاع عند راغب الحق.

وقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح عند البخاري ومسلم من حديث عائشة: " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"

"من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" – أى مردود غير مقبول، وهذا من عواقبه واخطاره، في الابتداع في دين الله تعالي، والبدعة أحب غلي الشيطان من المعصية، ذلك لأن ضررها في الدين، وكفاها جريمة، وهذه سنة سوء ووزرها علي من أنشأ وعملها وروّج إليها إلي يوم القيامة.

وفي يوم القيامة الخزي والندامة، حيث لا تنفع الندامة، والله حسبنا ونعم الوكيل.

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي
اتصل بنا :: اخبر صديقك :: سجل الزوار :: البحث المتقدم :: الصفحة الرئيسية